قوانين ومراسيم : تعديل قانون شركات الصرافة بتشديد عقوبة المخالفين بالحبس حتى 3 سنوات ** قرارات : قرار وزارة الزراعة بخصوص شروط استيراد مادة البطاطا من لبنان ** الاخبار : بيان اتحاد غرف التجارة السورية ** معارض ومؤتمرات : المعرض الدولي الصيني للاستيراد 2018 ** دعوات وتبليغات : تحديد الحد الأدنى لقيم كافة المستوردات التي لها مثيل منتج محليا ** غرفة تجارة حلب ** الاستثمار في جمهورية العراق ** شركات تشيكية مصنعة لمادة الحليب المجفف ** مجلس الاعمال السوري الايراني **
اخبار واحداث
مذكرة غرفة تجارة دمشق حول الاستمرار في العمل و التطلع لمستقب

غرفة تجارة دمشق- استمرار في العمل والتطلع لمستقبل أفضل

          تستمر غرفة تجارة دمشق في القيام بالأعمال الموكلة لها بموجب أحكام القانون /131/ في خدمة المصالح التجارية والدفاع عنها والعمل على ترقيتها باعتبارها مؤسسة ذات نفع عام، ومن خلال تلك المسؤوليات والمهام فإنها سبق لها أن تقدمت بمجموعة من المذكرات والدراسات حول مجالات تحسين مناخ الأعمال الاقتصادي وتذليل الصعوبات والعراقيل وبخاصة خلال الأزمة التي تمر بها سورية، حيث تم رفع مجموعة من الدراسات حول مواضيع التجارة الخارجية وتسهيل إجراءات الاستيراد والتصدير ومقترحات الحد من ارتفاع القطع الأجنبي بالإضافة لمقترحات الإصلاح الاقتصادي والمنعكسات والآثار الاقتصادية لعدد من التشريعات والقوانين الجديدة وآخرها مشروع قانون التموين الجديد بالإضافة لدعم مقترحات إعادة جدولة القروض والتعويض عن الأضرار وإعفاء ضرائب الدخل من الغرامات والفوائد، وكذلك حض المصارف العامة والخاصة باجتماعات مستمرة لتمويل عمليات الاستيراد وإعادة تشغيل المشاريع.

          وفي جميع المذكرات أو الدراسات أو اللقاءات والاجتماعات المباشرة التي تمت بين مجلس إدارة الغرفة والجهات الرسمية كانت مصلحة الوطن في صلب اهتمامات الغرفة وبالشكل الذي يتقاطع مع مصالح الفعاليات الاقتصادية وتحفيزها وتشجيعها على الاستمرار بالعمل التجاري والإنتاجي كجزء أساسي من الفعاليات الوطنية والاقتصادية ولتأمين السلع والخدمات وعدم فقدانها في الأسواق فكان للغرفة عدة لقاءات مع فعاليات المواد الغذائية منذ بداية الأزمة والطلب منها استمرار استيراد وإنتاج المواد التي تطلبها الأسواق المحلية وبيعها بالأسعار المقبولة، ومازالت البضائع التموينية متوفرة في الأسواق ومعروضة للجميع.

          كما قامت الغرفة بمراسلة أغلب غرف التجارة في العالم لاستمرار التعاون في مجال تبادل فرص الاستيراد والتصدير والاستثمار المشترك في سورية وتبادل الوفود التجاري والترويج للمعارض ومنها معرض موتكس.

          كما عززت الغرفة نشاطها بعقد ندوة الأربعاء التجارية بشكل أسبوعي في مواضيع تهم الفعاليات الاقتصادية وعقدت الاتفاقيات مع الجامعات والمعاهد لدعم مبادرات الأعمال الصغيرة مع استمرارها بالتواجد بفاعلية في جميع اللجان الاقتصادية والتجارية الحكومية وإعداد الدراسات اللازمة، واستمر مركز تدريبها في إقامة الدورات المختلفة كما تابعت مجلتها (النشرة الاقتصادية) وهي المستمرة منذ عام 1922 بالصدور دون توقف راصدةً نشاطات الغرفة وأعمالها وخدماتها وجميع التشريعات الجديدة والدراسات المهمة واستمر موقع الغرفة بعرض كل ما هو جديد في عالم الأعمال والنشاطات والخدمات التي تهم قطاع الأعمال.

          إن الغرفة ومن منطلق حرصها على أداء جميع المسؤوليات والمهام التي أناطها القانون، فإنها تتطلع للمستقبل بمزيد من الثقة بقدرة الفعاليات التجارية على الاستمرار والتطوير وإعادة إقلاع المؤسسات المتوقفة واستقطاب المزيد من الاستثمارات المحلية والخارجية واستمرار عمل المنظمات الداعمة للأعمال ومنها غرف التجارة لتقديم الأفضل من الخدمات والنشاطات بما يساهم في النهوض الاقتصادي واستمرار التطوير وبناء سورية المتجددة.

 

رئيس غرفة تجارة دمشق

محمد غسان القلاع